مشكلة الكذب لدى الطلاب

ان الصدق اتجاه يكتسب من البيئة التي يعيش فيها الفرد ويتفاعل معها نتيجة ما يتاح له من فرص ومواقف يتدرب عليها على تمييز الوقائع والتعرف على الحقيقة، وأهمية الصدق تظهر فيما يقول وفيما يفعل ومن الاهمية ان لا يمر الفرد في مواقف يكون الكذب والخداع هما الوسيلتان لتحقيق غايات معينة.

أسباب الكذب:

– ميل الاباء انفسهم الى الكذب سواء مع الطالب او مع غيره من الناس فالطالب يكتسب هذا الاسلوب.

– رغبة الطالب في تأكيد ذاته تعد دافعاً الى ممارسة الكذب فينسج من خياله بعض القصص والحكايات ليسترعي انتباه الآخرين.

– الخوف من العقاب وخاصة اذا كان قاسياً ولا يتناسب مع الموقف.

– النشأة الأُسرية وقلق الوالدين والتضييق على الطفل في كل صغيرة وكبيرة في قول الصدق.

– مشاعر النقص لدى بعض الطلاب يدفعهم الى الكذب والمبالغة فيلجؤون الى هذا الاسلوب تعويضاً عن عجزهم وقصورهم في التوافق مع زملائهم.

خطوات معالجة الكذب:

– يجب على الوالدين عدم استخدام العقاب البدني كعلاج للكذب فقد يكون مردود العقاب عكسياً.

– دراسة بيئة الطالب لأنها تشكل المصدر الرئيسي لأتباع هذا الاسلوب.

– عدم إعطاء فرصة للطالب بأن يفلت في كل مرة يكذب فيها بل التحقيق في ذلك حتى يكتشف كذبه في الحال لان النجاح في الافلات يشجعه على اقترافه ويعزز الاتجاه نحوه.

– على الوالدين عدم ممارسة الكذب امام الطفل لأنه سيكون عاملاً تقليدياً ومشجعاً.

– يجب على الوالدين ابتكار اسلوب التفاهم والأخذ والعطاء في معالجتهم للكذب.

– يجب على الاباء عدم الاسراف في تدليل اطفالهم وعدم استخدام العنف والزجر لان كلا الاتجاهين يسبب خلق انماط سلوكية غير مرغوب فيها.

– غرس الثقة في النفس لدى الطالب.

– عدم تكليف الطالب بأعمال فوق قدراته وامكاناته الذاتية.

 

 

رغده المحنا

%d مدونون معجبون بهذه: