الذكاء العاطفي

اذ نتصور في البداية  أن هاتين الكلمتين غير متوافقتين فكيف نجمع كلمة غير عقلانية ناعمة بل أحيانا سلبية مثل (العاطفة) بمصطلح أخر ذي معنى ايجابي قياسي صلب مثل (الذكاء) ولكن بعد شهور من الأبحاث  المتخصصة وجد أن الكلمات معا تكون تركيبة متكاملة وان ما يعنيه هذا المصطلح هو معنى ايجابي و هو ببساطة  شديدة، مقدرتنا على التحكم في عواطفنا و عواطف الأخرين.

يمكن تعريف الذكاء العاطفي :

قدرة الانسان على التعامل مع عواطفه ،بحيث يحقق أكبر قدر ممكن من السعادة لنفسه و لمن حوله.

ان مبدأ الذكاء العاطفي بسيط جدا فهو يعتمد على أعمال الذكاء في العاطفة .

كيف نتصرف حتى نتمتع بذكاء عاطفي  -:

1.الافصاح عن المشاعر :

ان الأنسان يستطيع مساعدة الاخرين على مراعاة شعوره و ذلك من خلال البوح بها فمثلا الشخص الكتوم لا يعبر عن مشاعره حتى لأقرب الناس اليه لذلك لا يعرف الآخرون ما الذي يزعجه و ما الذي لا يزعجه حتى يستطيعون أن يضبطوا تصرفاتهم بما يناسب  مشاعره  فهذا يجعل الشخص جزء من المشكلة.

 

  1. تبين المواقف بوضوح (تحديد دائرة الخصوصية):

يجب علينا تحديد الدائرة التي ننزعج منها عندما يقتحمها الآخرون نقلل من احتمال اقتحامها ، و ما يرافق هذا الاقتحام  من مشاعر سلبية في نفوسنا وهذه من صفات الانسان الذكي عاطفيا

 

3.لا تجرح الاخرين بكلماتك:

عليك أن تنتبه عندما تبوح بمشاعرك للأخرين يجب أن يتم ذلك بلطف و لباقة ، دون أن نصدم الأخرين أو نؤذي مشاعرهم ، فمثلا اذا تَحدث سامر مع محمد فشعر محمد  بعدم الاحترام يجب الا يقول : انك لا تحترمني و انما يقول (أنا أشعر بعدم الاحترام عندما تتصرف معي كذا ).

ان اتهام الأخرين سيدفعهم  الى اتخاذ موقف دفاعي  سيزيد المشكلة ، أما التعبير عن المشاعر سيساعدهم في تفهم و تعديل تصرفاتهم وفقا  لذلك .

4.لا تنظر الى الاخرين نظرة نمطية سلبية :

ان من أهم اسباب عدم القدرة  على التعاطف مع الاخرين هو النظرة النمطية السلبية ،أي الحكم عليهم مسبقا و بشكل سلبي لمجرد انتمائهم الى الجنس او اللون  او طائفة معينة ، عندما تتدخل النظرة النمطية السلبية تنعدم  القراءة الصحيحة  و يصبح الانسان  متحيزا.

 

 

 

                                           ايمان قاسم كاظم علي

%d مدونون معجبون بهذه: